دليل الاتصال

نجح رياض في تحقيق استقلالية أكبر

عندما حصل تشخيص طفلي باضطراب طيف التوحد قدّم لي طبيب الأطفال العقلي أنشطة لأقوم بها برفقته في المنزل ونصحني بتسجيله في الحضانة. منذ اليوم الأول، نطق رياض باسم طفل آخر: كان ذلك بالنسبة لي أول بصيص أمل! بفضل العمل الذي قمنا به سوية ودعم فريق أخصائيي التوحد، أحرز رياض تقدمًا جيدًا واكتسب استقلالية أكبر في السنوات الأخيرة.

رياض مسجَّل حاليًّا في القسم الرابع ابتدائي في مدرسة عادية وهو من بين الأوائل في صفه! إنه يتحلى بانفتاح أكبر على الآخرين منذ ذهابه إلى المدرسة. أعتقد أنه من المهم تسجيل الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد حتى وإن كان لديهم سلوك نمطي، مثل التأرجح ذهابًا وإيابًا والغناء. لقد تعلم كيف يندمج مع الأنشطة الرياضية التي تُقام في القسم.

فتيحة، 38 سنة، والدة رياض، 9 سنوات، حصل تشخيص إصابته بالتوحد في عمر السنتين.